المُجرم الصليبي ( فاسكو دي جاما ) خدعوك بقولهم مستكشف ورحالة !

.

.

مُعظمنا يعرف (فاسكو دي جاما) مكتشف طريق رأس الرجاء الصالح ، ولكن هل تعرف ماذا فعل هذا الصليبي بالمسلمين ؟ ولماذا سُمي هذا الطريق بالرجاء الصالح ؟ وماعلاقته بمحاولة نبش قبر رسول الله ﷺ ؟

.

أبحر البرتغاليين الصليبيين إلى آسيا عبر الإلتفاف حول أفريقيا من خلال الطريق البحري الذي يطلق عليه طريق (رأس الرجاء الصالح) ، الشيء الذي لا يعرفه الكثيرون منا أن إبحار البرتغاليين عبر هذا الطريق كان لهدف صليبي بحت وهو نبش قبر رسول الله ﷺ ، ومقايضته مع المسلمين ببيت المقدس ، التي حررها منهم القائد الكردي البطل (صلاح الدين الأيوبي) ، وهذا هو سبب تسمية هذا الطريق بهذا الأسم

.

والشيء الذي لا نعلمه أن هذا الأسم (الرجاء الصالح) أختاره الملك البرتغالي الصليبي (جواو الثاني) وهو الرجاء الذي كان يسعى من خلاله الصليبيون البرتغاليون بإحتلال العالم الإسلامي ونبش قبر رسولنا محمد ﷺ

.

وأتذكر كيف أننا في المسابقات المدرسية كُنا عادة ما نُسأل عن أسم مكتشف طريق رأس الرجاء الصالح ليفوز بالجائزة من يجيب بأسم المكتشف البرتغالي (فاسكو دي جاما) الذي تعلمنا في مدارسنا أنه كان مستكشفاً ومغامراً برتغالياً يهدف إلى إستكشاف العالم وجلب التوابل من الهند

.

والحقيقة التي لم يكن يراد لنا أن نعلمها أن (فاسكو دي جاما) هذا ما هو إلا سفاح صليبي مجرم كان يهدف لضرب الإسلام في مقتل ، وما كان إلتفافه حول أفريقيا للوصول إلى بلاد الإسلام إلا تهيئة لضرب مكة والمدينة ونبش قبر رسول الله ﷺ ، إضافة لقتل المسلمين وتنصيرهم في آسيا

.

وعليك أن تعرف فقط أن (فاسكو دي جاما) قام بهدم 300 مسجد في إحدى حملاته في شرق أفريقيا الذي كان يعيش فيه المسلمون ، ولا ينسى التاريخ ما فعله هذا السفاح البرتغالي من إغراق سفينة للحجاج المسلمين في خليج عمان كان على ظهرها ما يقارب المائة حاج ، بالإضافة إلى ما ذكره المؤرخون من إحراقه لعدد كبير من السفن الإسلامية التي كانت تحمل الغذاء للمسلمين

.

وعندما وصل الصليبي (فاسكو دي جاما) إلى ميناء (كال كوتا) الهندي مكث ينتظر السفن العربية المسلمة ، و بعد بضعة أيام وصلت سفينة عربية مسلمة على متنها ما يقارب 400 راكب كان من بينهم نساء وأطفال ، وبعد أن قام هذا الصليبي المجرم بالإستيلاء على حمولة السفينة ، قام بعد ذلك بحبس جميع الركاب داخل السفينة المسلمة وأضرم النيران فيها ، محرقاً من فيها من المسلمين و هم أحياء ، هذا هو (فاسكو دي جاما) الذي نعتبره بطلاً جغرافياً

.

.

فضلاً .. أكتب (تم) بعد إتمام القراءة 🌸

.

المصدر / برنامج العظماء المائة – جهاد الترباني

.

.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s