أهم فتوحات طارق بن زياد في العمق الإسباني

بعد الإنتصار في معركة وادي برباط الخالدة التي فتحت الطريق أمام المسلمين بقيادة طارق بن زياد للتوغل في الشمال الإسباني ، بدأ التفكير في التوجه بالجيش الرئيسي نحو العاصمة طليطلة ، ووزع باقي الجيش في سرايا إلى أنحاء إسبانيا المختلفة

.

وقد توجَّه طارق بن زياد إلى مدينة (إِسْتِجَة) جنوب إسبانيا ، وكانت فلول الإسبان قد تجمَّعت لمعركة أخرى مع المسلمين ، ففتح طارق في الطريق (شَذُونَة) ثم (مورور) ، ثم في إِسْتِجَة قاتل المسلمون قتالاً عنيفاً ، لكنه أقلُّ مما كان في وادي بَرْبَاط ، فقد فَقَدَ النصارى معظم قوتهم في موقعة وادي بَرْبَاط ، وقبل أن ينتصر المسلمون في أواخر المعركة ، فتح النصارى أبوابهم وصالحهم طارق على الجزية

.

من (إِسْتِجَة) وبجيش لا يتعدَّى تسعة آلاف رجل بدأ طارق بن زياد بإرسال السرايا لفتح المدن الجنوبية الأخرى ، وانطلق هو بقوَّة الجيش الرئيسة شمالاً ، حتى يصل إلى طُلَيْطلَة عاصمة الأندلس آنذاك ، فقد بعث بالسرايا إلى قُرْطُبَة وغَرْنَاطَة ، ومَالَقَة ، ومُرْسِيَة ، وهذه كلها من مدن الجنوب المنتشرة على ساحل البحر المتوسط ، والمطلَّة على مضيق جبل طارق ، وكان عدد الرجال في هذه السرايا لا يزيد على سبعمائة رجل ، ومع ذلك فقد فُتحت قُرْطُبَة على قوتها بسرية من تلك التي لا تتعدَّى سبعمائة رجل

.

كذلك كانت الحملات الأخرى التي أرسلها إلى غَرْنَاطَة وإِلْبِيرة ومَالَقَة تفتح البلاد والمدن ، وفتحت مُرْسِيَة وقاعدتها أوريولة صلحاً

.

أما بالنسبة لـ طُلَيْطِلَة [ التي قصدها طارق بجيشه الرئيسي ] فهي مدينة قديمة من مدن إسبانيا تقع في وسط شبه جزيرة أيبريا على مسافة 91 كيلو متراً جنوب غرب مدريد [ عاصمة إسبانيا الآن ] ويُحيط بها نهر التاجو من جهات ثلاث في وادٍ عميق يسقي أراضيها

.

وكان موسى بن نصير قد أوصى طارق بن زياد ألاَّ يتجاوز مدينة جَيَّان أو مدينة قُرْطُبَة ، وألاَّ يُسرع في الفتح في طريقه إلى العاصمة طُلَيْطِلَة حتى لا يحوطه جيش النصارى

.

لكن طارق بن زياد وجد أن الطريق إلى طُلَيْطِلَة مفتوحٌ أمامه ، وأن هذا هو الوقت المناسب لفتح طُلَيْطِلَة العاصمة ، التي تُعدُّ أحصن مدن النصارى على الإطلاق ، وقد رأى أنه إن هاجمها في هذه الفترة التي يُصيب النصارى فيها الضعف الشديد ، فلن يستطيعوا معه مقاومة جيش المسلمين ويتمكَّن من فتحها ، وهذا ما قد يتعذَّر بعد ذلك فلا يستطيع فتحها ، وثبتت براعة طارق فقد فتحت المدينةُ أبوابها له ، ودخلها دون قتال على قلَّة ما معه ، وانعدام المدد من خلفه

.

ثم لم يكتفِ طارق بفتح العاصمة ، بل واصل الزحف شمالاً ، فاخترق قشتالة وليون ، وطارد طارق فلول الإسبان حتى وصل إلى خليج بسكاي على المحيط الأطلسي ، فكانت هذه نهاية فتوحاته

.

.

فضلاً .. أكتب (تم) بعد إتمام القراءة 🌸

.

المصدر / قصة الإسلام – فتوحات طارق بن زياد في الأندلس – لـ د.راغب السرجاني

Advertisements

رأي واحد حول “أهم فتوحات طارق بن زياد في العمق الإسباني”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s