الحجّاج الثقفي .. يبكي ويرقّ !

كتب عبدالملك بن مروان إلى الحجّاج يأمره أن يبعث إليه برأس ( عبّاد بن أسلم البكري ) ، فقال له عبّاد : أيّها الأمير ، أنْشُدُك الله لا تقتلني ، فوالله إنّي لأعولُ أربعاً وعشرين امرأةً ما لهنّ كاسِبٌ غيري

.

فرقَّ لهنّ واستحضرهنّ ، وإذا واحدةٌ منهنّ كالبدر ، فقال لها الحجّاج : ما أنتِ منه ؟ ، قالت : أنا بنتُهُ ، فاسمع يا حجّاج منّي ما أقول ، ثمّ قالت :

.

أَحجّاجُ إمّا أَنْ تَمُنَّ بتركهِ

علينا وإمّا أن تقتلنا مَعا

أحجّاجُ لا تفجعْ بهِ إنْ قتلتَهُ

ثمانٍ وعَشْراً واثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعَا

أحجّاجُ لا تتركْ عليه بناتِهِ

وخالاتِهِ يَنْدُبْنَهُ الدهَرَ أَجْمَعا

.

فبكى الحجّاجُ ورقّ له ، واستوهبه من أمير المؤمنين عبدالملك ، وأمر له بصلةٍ [ العطاء والإحسان ]

.

.

فضلاً .. أكتب (تم) بعد إتمام القراءة 🌸

.

المصدر / المستطرف في كل فن مستظرف – لـ بهاء الدين الأبشيهي – (1 / 231)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s