عذراً سوريا .. ولا عذر لنا

دم طفل طاهرٍ عبقٍ هنا وهناك ، وأمٌ ثكلى وأخرى نائحة ، وتلك صابرة ، وهذه محتسبة ، وأب يشكو ضعفه وقلة حيلته ، وأخ يبكي أخاه ، وطفلة تنوح أباها

.

ذلك المشهد نراه ليلاً ونهاراً ، سراً وجهاراً ، وقد تبلدت النفوس وقلة الحيلة ، ولا ناصر إلا الله

.

عذراً سوريا فنحن في زمن غير ذلك الزمن ، فقد أصبحت الشاة أسداً ، لو علم بك صلاح الدين لانتفض من قبره إلى نجدتك ، ولو سمع المعتصم صيحتك ، لصار جيشه في خدمتك

.

عذراً سوريا فنحن مشغولون بالمال والأهل والولد ، وأنتم مشغولون بالتضحية بدم والروح وفلذة الكبد

.

عذراً سوريا فنحن نعيش في زمن صار الدعاء هو الحيلة ونعم بالله ولا مغيث إلا الله ، صبراً سوريا ففجرك قريب والظالم يظنه بعيد

.

صبرا سوريا فليلك لن يطول ، وها هو نورك قد لاح في الأفق ، وستشرق شمسك من جديد 💔

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s