قال الراعي : فأين الله !

قال نافع : خرجت مع عبدالله بن عمر رضي الله عنهما في بعض نواحي المدينة ومعه أصحاب له ، فوضعوا سُفرة [ طعاماً ] فمر بهم راع غنم

.

فقال له عبدالله رضي الله عنه : هلم يا راعي فأصب من هذه السفرة ، فقال الراعي : إني صائم ، فقال له عبدالله : في مثل هذا اليوم الشديد حره وأنت في هذه الشعاب في آثار هذه الغنم وبين الجبال ترعى هذه الغنم وأنت صائم ؟ ، فقال الراعي : أبادر أيامي الخالية

.

فعجب ابن عمر رضي الله عنهما وقال : هل لك أن تبيعنا شاة من غنمك تجتزها [ تنحرها ] ونطعمك من لحمها ما تفطر عليه ونعطيك ثمنها ؟ ، فقال الراعي : إنها ليست لي ، إنها لمولاي

.

فقال عبدالله : فما عسى أن يقول لك مولاك إن قلت أكلها الذئب .. فمضى الراعي وهو رافع إصبعه إلى السماء وهو يقول : فأين الله ؟

.

قال : فلم يزل ابن عمر يقول : قال الراعي فأين الله ؟

.

فما عدا أن قدم عبدالله بن عمر المدينة فبعث إلى سيد الراعي ، فأشترى منه الراعي والغنم ، فأعتق الراعي ، ووهب له الغنم .. رحمه الله

.

.

فضلاً .. أكتب (تم) وشاركنا بـ برأيك + لايك .. بعد إتمام القراءة 🌸

.

.

المصدر / كتاب صفة الصفوة – لـ ابن الجوزي – (1 / 339)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s