عمر بن عبدالعريز .. والغلام الصغير

قال بعض الرواة : لما استُخلف عمر بن عبدالعزيز قدم عليه وفد أهل الحجاز ، فأشار منهم غلام للكلام ، فقال عمر : يا غلام ، يتكلّم من هو أسنّ منك

.

فقال الغلام : يا أمير المؤمنين ، إن المرء بأصغريه : قلبه ولسانه ، فإذا منح الله تعالى عبده لساناً لافظاً وقلباً حافظاً ، فقد أجاء له الاختيار ، ولو أن الأمور بالسنّ لكان في الناس من هو أحقُّ منك بمجلسك

.

فقال عمر : صدقت ، تكلّم فهذا هو السحر الحلال

.

فقال الغلام : يا أمير المؤمنين ، نحن وفد التهنئة لا وفد التعزية ، فلم يُقدمنا عليك رغبة ولا رهبة ، لأنَّا قد أمِنَّا في أيامك وأدركنا ما أملنا

.

فسأل عمر عن سن الغلام ، فقالوا : عشر سنين !

.

.

فضلاً .. أكتب (تم) وشاركنا بـ برأيك + لايك .. بعد إتمام القراءة 🌸

.

المصدر / عيون الأخبار – لـ ابنقتيبة (2 / 230)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s