قصة الثلاثة الذين أووا إلى الغار فأنطبق عليهم !

فتوسلوا إلى الله تعالى بصالح أعمالهم ففرج عنهم

.

قال الإمام البخاري : حدثنا إسماعيل بن خليل ، أخبرنا علي بن مسهر ، عن عبيد الله بن عمر عن نافع ، عن ابن عمر أن رسول الله ﷺ قال : ( بينما ثلاثة نفر ممن كان قبلكم يمشون ، إذا أصابهم مطر فآووا إلى غار فأنطبق عليهم ، فقال بعضهم لبعض : إنه والله يا هؤلاء لا ينجيكم إلا الصدق ، فليدع كل رجل منكم بما يعلم ، أنه قد صدق فيه

.

فقال واحدا منهم : ( اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي أجير عمل لي على فرق من أزر ، فذهب وتركه ، وإني عمدت إلى ذلك الفرق فزرعته ، فصار من أمره أني اشتريت منه بقراً ، وأنه أتاني يطلب أجره ، فقلت : اعمد إلى تلك البقر فسقها ، فقال لي : إنما لي عندك فرق من أرز ، فقلت له : اعمد إلى تلك البقر فإنها من ذلك الفرق فساقها ، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا ، فانساخت عنهم الصخرة )

.

فقال الآخر : ( اللهم إن كنت تعلم كان لي أبوان شيخان كبيران ، وكنت آتيهما كل ليلة بلبن غنم لي ، فأبطأت عنهما ليلة ، فجئت وقد رقدا ، وأهلي وعيالي يتضاغون من الجوع ، وكنت لا أسقيهم حتى يشرب أبواي ، فكرهت أن أوقظهما ، وكرهت أن أدعهما فيستكنا لشربتهما ، فلم أزل أنتظر حتى طلع الفجر ، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا ، فانساخت عنهم الصخرة حتى نظروا إلى السماء )

.

فقال الآخر : ( اللهم إن كنت تعلم أنه كانت لي ابنة عم من أحب الناس إلي ، وإني راودتها عن نفسها فأبت إلا أن آتيها بمائة دينار ، فطلبتها حتى قدرت فأتيتها بها فدفعتها إليها ، فأمكنتني من نفسها ، فلما قعدت بين رجليها ، قالت : اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه ، فقمت وتركت المائة دينار ، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ، ففرج عنا ، ففرج الله عنهم فخرجوا )

.

رواه مسلم عن سويد بن سعيد ، عن علي بن مسهر به ، وقد رواه الإمام أحمد منفرداً به ، عن مروان بن معاوية ، عن عمرو بن حمزة بن عبدالله بن عمر ، عن سالم ، عن أبيه ، عن النبي ﷺ بنحوه

.

ورواه الإمام أحمد من حديث وهب بن منبه ، عن النعمان بن بشير ، عن النبي ﷺ بنحو من هذا السياق ، وفيه زيادات

.

ورواه البزار من طريق أبي إسحاق ، عن رجل من بجيلة ، عن النعمان بن بشير مرفوعاً مثله

.

ورواه البزار في مسنده من حديث أبي حنش ، عن علي بن أبي طالب ، عن النبي ﷺ بنحوه

.

.

فضلاً .. أكتب (تم) وشاركنا بـ برأيك + لايك .. بعد إتمام القراءة 🌸

.

المصدر / كتاب البداية والنهاية – لـ ابن كثير – الجزء الثاني

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s