الصحابة الكرام في سطور من نور .. علي بن أبي طالب رضي الله عنه

فتح عينيه منذ نعومة أظفاره ، لتكتحل بأخلاقِ المبعوث رحمة للعالمين ، محمدٍ صلى الله عليه وسلَّم ، فتشرَّبت نفسه الصّافية النّبلَ من معينه السلسبيل ، واشتمَّ الأريج من أطيب الزهر ، تنسّمَ مبادئ الأخلاق من بيت النبوّة ، فاتخذها دأباً وديدناً ، وعاشها صدقاً ويقيناً ، وحكاها بطولةً وشجاعة وفروسية وإقداماً ، كما عُرف رضي الله عنه بالكرم والفصاحة

.

فهو أول من أسلمَ من الصبيان ، وهو من المبشرين بالجنّة ، ثمّ قامَ بعملٍ بطوليّ كبير عندما نامَ في فراش النبيّ – صلى الله عليه وسلّم – عندما هاجر إلى المدينة المنوّرة

.

إنّه علي بن أبي طالب بن عبد المطّلب ، ابنُ عمّ رسول الله صلى الله عليه وسلّم وكان يُكنى بأبي الحسن ، ولد بمكّة سنة ثلاث وعشرين قبل الهجرة ، تزوّج فاطمة بنت رسول الله ، فولدت له سيدي شباب أهل الجنة الحسن والحسين

.

وهو أحدُ كتّاب الوحي ، وتولّى القضاء في اليمن في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلّم ، شهدَ الغزوات كلّها مع رسول الله صلى الله عليه وسلّم عدا غزوة تبوك ، وأعطاه رسول الله الراية يوم خيبر ، وما أدراك ما يوم خيبر !

.

رابع الخلفاء الراشدين ، ومن أهمّ أعماله أنه نقلَ عاصمة الخلافة من المدينة إلى الكوفة في العراق ، ونظّم الشّرطة وأطلق على رئيسها صاحب الشّرطة

.

وهكذا كان عليّ مثالاً للحكمة والشجاعة والفِطنة والتقوى حتى استشهد على يدِ أحد الخوارج وعمره ثلاث وستون سنة وذلك عام 40 للهجرة

.

كانت سيرة عليّ بن أبي طالب مثالاً يُحتذى في الزّهد والشجاعة والحكمة والقضاء والتقوى

.

رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنّة مأواه ، وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء

.

.

المصدر / شبكة الألوكة – بإشراف الدكتور : سعد الحميد

.

فضلاً .. أكتب (تم) وشاركنا بـ برأيك + لايك .. بعد إتمام القراءة 🌸

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s