الحاجب المنصور .. وحيلة النصارى التي قُلبت عليهم !

يُحكى أنه عندما ذهب ( الحاجب المنصور ) مجاهداً إلى الشمال لفتح بلاد النصارى ، عبر مضيقاً بين جبلين ، ونكاية فيه فقد أغلق النصارى عليه طريق العودة بإغلاقهم المضيق !

.

فما كان من المنصور إلا أن عاد مرةً أخرى إلى الشمال ، واحتل مدينة من مدن النصارى هناك ، ثم أخرج أهلها منها وعسكر هو فيها ، ووزع ديارها على جنده ، وعاش فيها فترة ، ثم اتخذها مركزاً يقود منه العمليات العسكرية إلى ممالك النصارى ، ويأخذ الغنائم ويقتل المقاتلين من الرجال ، ثم يأخذ المقاتلين ويرمي بجثثهم على المضيق الذي احتله النصارى ومنعوه العوده منه !

.

فخاف النصارى وعرضوا على المنصور أن يخلّوا بينه وبين طريق العودة ويعود من حيث أتى ، ولكن كانت المفاجأة أن رفض المنصور هذا العرض ! ، ورد عليهم متهكماً : ( أنه كان يأتي إليهم كل عام مرتين ، وأنه يريد هذه المرة أن يمكث حتى يأتي موعد المرة القادمة ! )

.

ولم يكن هناك مفر أمام النصارى سوى أن أرسلوا إليه الغنائم والهدايا والدواب حتى أجابهم المنصور بالصلح وعاد إلى بلاده وفتحوا له الدرب

.

.

المصدر / الأندلس من الفتح إلى السقوط – لـ الدكتور : راغب السرجاني

.

فضلاً .. أكتب (تم) وشاركنا بـ برأيك + لايك .. بعد إتمام القراءة 🌸

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s