تزوج فأنجب فارساً أعاد للأمة الإسلامية هيبتها !

ظلَّ ( نجم الدين أيوب ) أمير تكريت أعزباً لفترة طويلة ، فسأله أخوه الأكبر ( أسد الدين شيركوه ) قائلًا : يا أخي لم لا تتزوج ؟

.

فقال له نجم الدين : لا أجد من تصلح لي ؟

.

فقال له أسد الدين : ألا أخطب لك ابنة السلطان السلجوقي ؟

.

فقال نجم الدين : إنهم لا يصلحون لي ، إنما أريد زوجة صالحة تأخذ بيدي إلى الجنة ، وأنجب منها ولداً تحسن تربيته حتى يشب ويكون فارساً ، ويعيد للمسلمين ( بيت المقدس )

.

وفي أحد الأيام كان نجم الدين يجلس إلى الشيخ في المسجد يتحدث معه ، فجاءت فتاة تنادي على الشيخ ، فاستأذن الشيخ منه ليكلم الفتاة ، فسمِع الشيخ وهو يقول لها : لماذا رددت الفتى الذي أرسلته إلى بيتكم ليخطبك ؟

.

فقالت له : أيها الشيخ ، ونعم الفتى هو من الجمال والمكانة ، لكنه لا يصلح لي ! إنما أريد فتىً يأخذ بيدي إلى الجنة ، وأنجب منه ولداً يصبح فارساً يعيد للمسلمين بيت المقدس !

.

فلما عاد الشيخ ، قال له نجم الدين : أريد أن أتزوج من هذه الفتاة ، هي من أريدها زوجة صالحة تأخذ بيدي إلى الجنة ، وأنجب منها ولداً يصبح فارساً حتى يعيد للمسلمين بيت المقدس

.

وبالفعل ، تزوج نجم الدين أيوب من هذه الفتاة ، وأنجب منها ولداً أصبح فارساً ، أعاد للمسلمين ( بيت المقدس ) ، وأعاد للأمة هيبتها ، ألا وهو ( صلاح الدين الأيوبي ) !

.

.

المصدر / مقال .. لـ الدكتور : عصام عبداللطيف الفليج

.

فضلاً .. أكتب (تم) وشاركنا بـ برأيك + لايك .. بعد إتمام القراءة 🌸

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s