لهذا ندموا على هدم آثار المسلمين !

في عام 1523 ميلادي وبعد أن أُخرِج المسلمون من الأندلس وأضاعوها ، ودخلها النصارى وأقاموا محاكم التفتيش التي تنص على إبادة الإسلام والمسلمين فيها ، فلم تكن الإبادة في محاكم التفتيش مقتصرة على المسلمين من البشر ، بل قاموا بمحاولة طمس الوجود الإسلامي من خلال هدم المعالم الإسلامية الشهيرة ، مثل ( المساجد )

.

حيث تمسك أحد الأساقفة وأسمه ( دون الونسو مانريكي ) بموقفه الداعي إلى هدم جزء كبير من ( المسجد الجامع ) في قرطبة ، بقصد إقامة كنيسة في قلب الجامع !

.

وقد عارض أعيان قرطبة من ( النصارى ) بشدة حرصاً منهم على جمال الأثر المعماري الفريد في العالم ، فقام الأسقف بعرض أمر الهدم على الإمبراطور ( شارلكان ) الذي بدوره وافق على الهدم حتى دون أن يرى الجامع

.

ولكن ( شارلكان ) عندما زار قرطبة بعد عام واحد فقط من تنفيذ قرار الهدم ورأى الجامع العظيم ، ندم ندماً شديداً على سماحه بالهدم ، وقال مقولته الشهيرة :

.

( لو كنت قد علمت ما وصل إليه ذلك لما كنت قد سمحت بأن يمس البناء القديم ، لأن ما بنيتموه موجود في كل مكان ، وماهدمتوه فريد في العالم )

.

والجدير بالذكر أنه بعد مرور أكثر من 4 قرون بدأت ( إسبانيا ) في العصر الحديث بفتح ذراعيها لإستقبال السائحين من العالم ، ووجدت أن الآثار الإسلامية أعظم مورد سياحي يُعتمد عليه لإجتذاب الزوار !

.

سؤال لمتابعيني الأعزاء : ما هي أهم الآثار المعمارية الإسلامية الأخرى التي تعرفها في الأندلس ؟!

.

.

المصدر / كتاب ( محطات أندلسية ) – لـ محمد حسن قجة – ص(57-58)

.

فضلاً .. شاركنا بـ برأيك وأدعمنا بـ ( منشن + لايك ) لتعم الفائدة 🌸

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s