قصة حرب الفِجَار .. أحد أشهر أيام العرب

يوم الفِجَار هو أحد أشهر أيام العرب [ حروبها ] في الجاهلية ، وقد سُمِّيت بحرب الفجار لأنَّ العرب قد فَجَرُوا في القتل ، أي أسرفوا فيه واستحلُّوا الحرمات ، ويُقال [ أيضاً ] لأنَّ الحرب وقعت في الأشهر الحرم وهو ما كان محرَّماً عند العرب القتال فيها

.

ويُقال إنَّها وقعت بعد عام الفيل بعشرين عاماً ، ويقال بعد وفاة عبد المطلب باثنتي عشرة سنة ، وقد وقعت في أربع جولات ، فالفِجَار الأول كان بين كنانة وهوازن ، والثاني بين قريش وكنانة ، والثالث بين كنانة وبني نضر بن معاوية ولم يكن فيه قتال كبير ، والأخير بين قريش وكنانة كلها وبين هوازن ، وكان بين هذا الأخير ومبعث النبي صلى الله عليه وسلم خمس وعشرون سنة تقريباً ، وقد شهد النبيُّ صلى الله عليه وسلم الفجار الأخير

.

[ سبب حرب الفجار ] .. كان النعمان بن المنذر ملك الحيرة يبعث كلَّ عامٍ لطيمةً [ أي قافلة من الإبل محملة بالحرير والطيب والمسك للتجارة ] له لسوق عكاظ ، وبينما هو في مجلسه ذات يوم ، وكان في مجلسه رجلين بارزين أحدهما هو البراض بن قيس بن رافع الكناني ، وقد كان رجلاً خليعاً فاتكاً قد خلعه قومه ، أمَّا الثاني فهو عروة بن عتبة بن جعفر المعروف بالرحَّالة من قبيلة قيس ، وقد سُمِّي بالرحال لكثرة ترحاله مع الملوك

.

قال النعمان من يُجيز لطيمتي هذه حتى يُبْلِغَها عكاظ [ أي يحميها من قطاع الطرق ] ؟

.

فردَّ عليه البراض : أنا أُجيزها على كنانة

.

فقال النعمان : أريد من يُجيزها على كنانة وقيس ؟

.

فقال عروة : ويحك أكلب خليع يُجيزها لك [ يقصد البراض ] أنا أُجيزها لك على أهل الشيخ والقيصوم ، وهذا مثلاً يُضرب يَقْصُد به أنَّه يحميها من كلِّ العرب

.

وساق عروة بالإبل وانطلق إلى سوق عكاظ فتبعه البراض ، وفي غفلةٍ من عروة انقضَّ عليه البراض وقتله بالقرب من عكاظ ، وساق البراض الإبل إلى عكاظ

.

[ أحداث حرب الفجار ] .. كانت كلُّ القبائل العربيَّة تجتمع في سوق عكاظ لتبادل المنفعة ، فلمَّا قتل البراضُ عروةَ بعث رجلاً من بني أسد بن خزيمة إلى كنانة في سوق عكاظ ليُخبرهم أنَّ البراض قد قتل عروة الرحَّال ، ويُحذِّرهم من قبيلة قيس

.

فلمَّا وصلت أنباء قتل عروة إلى عكاظ انطلقت كنانة إلى مكة لتحتمي داخل الحرم فتبعتها قيس ، وكان القتال في الحرم معظَّماً عند العرب حتى في الجاهلية ، فتواعد القبيلتان أن يقتتلوا ، وقالت قيس : إنَّا لا نترك دم عروة وموعدنا عكاظ في العام المقبل ، ويُقال إنَّ القتال وقع بينهم في الأشهر الحرم وهذا من أسباب تسميتها بحرب الفجار ، وقد دام القتال بينهم خمس أو ست سنوات

.

وكانت الغلبة في الجولة الأولى لقبيلة قيس ، ثم استنجدت كنانة بقريش ، فكانت الغلبة لكنانة وقريش ، وظلَّت الحرب بينهم حتى تدخَّل أحد الشباب القرشي وهو عروة بن ربيعة ، فأتاهم ذات يوم وهم يقتتلون وقال لهم : على ما تقتتلون ؟!

.

فالتفتوا إليه وقالوا : ماذا تريد ؟

فقال عروة : أُريد صلحاً

قالوا : وما الصلح ؟

قال عروة : نفتدي قتلاكم [ أي يدفعوا لهم الدية ] ونعفو عن قتلانا

.

فاصطلحوا على أن يعدُّوا القتلى من الجانبين ، فعدُّوا القتلى فوجدوا أنَّ قتلى قيس يزيدون عن قتلى قريش وكنانة بعشرين رجلاً ، فترك حرب بن أميَّة ابنه أبا سفيان رهينة ، كما ترك بعض السادات أبناءهم حتى دفعوا الدية ، وبهذا انتهت الحرب ووضعت أوزارها

.

[ مشاركة الرسول صلى الله عليه وسلم في الحرب ] .. يذكر ابن إسحاق أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قد حضر حرب الفجار ، ولكن كانت مشاركته صلى الله عليه وسلم محدودة فلم يُحارب ، ولكنَّ أعمام الرسول صلى الله عليه وسلم الزبير بن عبد المطلب والعباس وحمزة رضي الله عنهما قد شاركوا في تلك الحرب على رأس قبيلة قريش

.

فاصطحبوا سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام لينبل معهم ، فقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كنت أنبل على أعمامي ، أي أرد عنهم نبل عدوهم إذا رموهم بها ) ، ويُقال إنَّه صلى الله عليه وسلم كان بين الرابعة عشر والعشرين من عمره

.

وقد اختلف العلماء في صحة مشاركة النبي صلى الله عليه وسلم في حرب الفجار ، فمنهم من أثبتها كابن إسحاق ونقلها عنه الذهبي وابن كثير رحمهم الله ، وكذلك رواها ابن سعد وغيرهم ، ومنهم من ضعَّفها ، فالله تعالى أعلم

.

.

المصدر / شبكة قصة الإسلام – بإشراف الدكتور : راغب السرجاني

.

فضلاً .. شاركنا بـ برأيك وأدعمنا بـ ( منشن + لايك ) لتعم الفائدة 🌸

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s